عجز المؤسسات المنتخبة في تقوية الديمقراطية لفائدة سلطة الملكية .

 

الملكين محمد 6 وعاهل الاردن

في مواجهة “الديمقراطية المستحيلة ” هل يجب ترك التسيير “للملوك الحكماء “.

تحت هذا العنوان نشر موقع (لو ديسك ) مقالة مترجمة من اللغة الانجليزية   للأستاذ الجامعي للعلوم السياسية  (سيان ياوم ) نشرتها جريدة ( واشنطن بوسط ) والذي يعتقد أن الملكية المغربية والأردنية ليستا “ديمقراطيتين للواجهة “، لأنهما اسقطتا القناع مع تأمين الحراك العربي ،فالنظامين نجحا بالمقارنة مع بعض الدول التي اجتاحتها الحروب في الظهور “كأنظمة سلطوية ذكية “.

” ضمن الثمانية الملكيات السائدة في الشرق الأوسط ، المغرب والأردن كانا منفردين (…) بعلة أن لهم سمعة ملكيات معاصرة تسير في طريق الديمقراطية بملوك إصلاحيين حلفاء للغرب .

يعتقد الأستاذ المذكور ( سين ياوم )استاذ العلوم السياسية في مقالته التحليلية المنشورة بأعمدة ( واشنطن بوسط ) .

فمنذ عشرات السنين ،يشير الاستاذ الجامعي ـ هذه الملكيات أباحت للبرلمانيين المنتخبين ، المعارضة والمجتمع المدني بان يكونوا أكثر دينامية بالمقارنة مع أنظمة أخرى بالمنطقة ،ومنذ زمن الربيع العربيـ الرباط وعمان ـ استجابتا للاحتجاجات الشعبية بالإصلاحات بدل القمع حسب بعض المراقبين ” إنها واحات الاستقرار التي تعكس سياسيتها مسار تاريخي لأوربا نحو الملكية البرلمانية “ يشير إلى ذلك قبل تقدير الوضع .

في الحقيقة، أن المغرب والأردن ليسوا فاعلين إلا لكون باقي الشرق الأوسط هو أكثر سوءا (….)مثل السعودية والسودان والبحرين ، الذين هم في مصطلح الحريات المدنية والسياسية ، يمثلون  بالدكتاتوريات مثل كوريا الشمالية وتركمانستان ” .

“المغرب والأردن هما واقعيا مستقرين ،لكن ليس أكثر من باقي البلدان الأخرى ، سوريا ، وليبيا ،واليمن ، والعراق الذين دمرتهم الحرب “ فهما يظهران كمثل “الانظمة السلطوية الذكية “

” وتعرف كيفية التعامل مع  انشغالات الغربيين فيما يخص موضوع حقوق الإنسان ،وذلك بإبتكار أساليب جديدة للحفاظ على السلطة “

فالمحلل السياسي يدافع عما يسميه”  بخط العمق الجديد ” معتقدا ” بأن الملكيات هي هنا لتبقى ” لذا فهي تخفف من دينامياتها الإصلاحية وهي إستراتيجية عفى عنها الزمن  لكنها مقابل الاستقرار الحكومي والوظيفي .

وهذه الاستراتيجية تبرز أكثر في السياسة الانتخابية ،يتابع الباحث ، انه منذ 2011، والمغرب والأردن قد نظمتا انتخابين تشريعيين ، وكلهما قد شهد بشفافيتهما الملاحظون الدوليون كما يقر بذلك صاحب المقال .

وعكس الأنظمة الاستبدادية الأخرى في العالم ،فهذه الأنظمة هي في حاجة للانتخابات حتى تحترم معايير الغرب للعدالة ” يفسر (سيان ياوم) السبب ؟

هذه الأنظمة تريد أن تبين بأنه عندما يتم  تطبيق هذه المساطر ، فالديمقراطية  لاتشتغل لسبب بسيط لكون الأحزاب والبرلمانيين المنتخبين بالإرادة الشعبية أكثرهم غير أكفاء وعاجزين لكي يمارسوا السلطة “

وأخيرا ،” فهذه المجتمعات ليست مستعدة لتكون ديمقراطية” كما يعتقد الباحث ، ويؤكد انه من الأفضل في هذا المجال ” ترك الملوك الحكماء تأمين  تدبير شؤون البلاد “ ..

هذا التحليل ينطبق  تماما على واقع المغرب الذي أظهرت أول حكومة مغربية حصلت على أغلبية في انتخابات 2011 مدى ضعفها في تدبير الشأن العام وخلفت كوارث عظيمة لولا تدخل الإرادة الملكية لأعادت الاحتجاجات بشكل عنيف في المغرب نخص قضية ( العفو الملكي على البيدوفيل ، ووقف اتفاقية التعاون القضائي الفرنسي المغربي ، والتراجع عن محضر المعطلين وعزل قضاة  تعسفيا وبدون موجب شرعي لكونهم قاموا ضد الفساد ،وتغيير قانون صندوق التقاعد على حساب الموظفين الصغار وحماية ناهبي المال العام ، وأخيرا وبعض تصريح احد الأمناء العامين للأحزاب المغربية بما قوله ” نحن نعرف كيف نشتغل ببنكيران …)) عبارة تفيد الكثير ، وأخيرا البيان الحكومي الأخير أول امتحان للحكومة، أزمة الحراك في الحسيمة تبين العجز التام للحكومة عن حل الإشكالات الاجتماعية والاقتصادية للمنطقة وتهيئها لمعالجة  الاحتجاجات  بمقاربة امنية  وتخوين الشعب ونعثه بالانفصال و بالتحالف والتمويل من جهات اجنبية ( نظرية المؤامرة )قد تؤدي بالبلاد لما يحمد عقباه ، لذا ناشدت بعض المنابر الصحفية الجادة، تدخل صاحب الجلالة  لحل أزمة الريف  فالحكومة عاجزة عن التحرك من فوق كراسيها وفتح أبواب سيارتها الفارهة ومغادرتها ولو لدقيقة لمعاينة مآسي أبناء الحسيمة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

shop giày nữthời trang f5Responsive WordPress Themenha cap 4 nong thongiay cao gotgiay nu 2015mau biet thu deptoc dephouse beautifulgiay the thao nugiay luoi nutạp chí phụ nữhardware resourcesshop giày lườithời trang nam hàn quốcgiày hàn quốcgiày nam 2015shop giày onlineáo sơ mi hàn quốcf5 fashionshop thời trang nam nữdiễn đàn người tiêu dùngdiễn đàn thời tranggiày thể thao nữ hcm